My birthday! :-D

Hi All. Today is my birthday!!! 😀

I received a number of greetings by SMS, e-mails, electronic cards, automated birthday-notification messages from midnight onwards. My parents congratulated me & gave me money as a present – just like every year – as I get the freedom of buying what I want with that money, saving them the effort & letting me choose whatever I want 😛

This year wasn’t so special comparing to the previous years, except for the number of congratulations I got today, and this is the 1st birthday for me in the holy month of Ramadan, and guess what, it’s on the 7th of Ramadan as well 😛 😉

By a simple search in the net, I found that the 29th of Sept. is the Christian’s All Angels Day.

Also, I found this on Paul Sadowski’s Brithday Calculator:

————————-

29 September 1985

Your date of conception was on or about 6 January 1985 which was a Sunday.

You were born on a Sunday
under the astrological sign Libra.
Your Life path number is 7.

Life Path Compatibility:
You are most compatible with those with the Life Path numbers 1, 5 & 7.
You should get along well with those with the Life Path numbers 4 & 22.
You may or may not get along well with those with the Life Path number 9.
You are least compatible with those with the Life Path numbers 2, 3, 6, 8 & 11.

The Julian calendar date of your birth is 2446337.5.
The golden number for 1985 is 10.
The epact number for 1985 is 8.
The year 1985 was not a leap year.

Your birthday falls into the Chinese year beginning 2/20/1985 and ending 2/8/1986.
You were born in the Chinese year of the Ox.

Your Native American Zodiac sign is Raven; your plant is Ivy.

You were born in the Egyptian month of Choiach, the fourth month of the season of Poret (Emergence – Fertile soil).

Your date of birth on the Hebrew calendar is 14 Tishri 5746.

The date of Easter on your birth year was Sunday, 7 April 1985.
The date of Orthodox Easter on your birth year was Sunday, 14 April 1985.
The date of Ash Wednesday (the first day of Lent) on your birth year was Wednesday 20 February 1985.
The date of Whitsun (Pentecost Sunday) in the year of your birth was Sunday 26 May 1985.
The date of Whisuntide in the year of your birth was Sunday 2 June 1985.
The date of Rosh Hashanah in the year of your birth was Monday, 16 September 1985.
The date of Passover in the year of your birth was Saturday, 6 April 1985.
The date of Mardi Gras on your birth year was Tuesday 19 February 1985.

As of 9/29/2006 9:28:58 AM EDT
You are 21 years old.
You are 252 months old.
You are 1,095 weeks old.
You are 7,670 days old.
You are 184,089 hours old.
You are 11,045,368 minutes old.
You are 662,722,138 seconds old.

Celebrities who share your birthday:

Mackenzie Crook (1971) Bryant Gumbel (1948) Lech Walesa (1943)
Madeline Kahn (1942) Jerry Lee Lewis (1935) Anita Ekberg (1931)
Stanley Kramer (1913) Greer Garson (1908) Gene Autry (1907)
Miguel de Cervantes (1547)

Top songs of 1985

Say You, Say Me by Lionel Richie We Are The World by USA for Africa
Careless Whisper by Wham! Can’t Fight This Feeling by REO Speedwagon
Money for Nothing by Dire Straits Shout by Tears for Fears
Broken Wings by Mr. Mister I Want to Know What Love Is by Foreigner
The Power of Love by Huey Lewis & the News Everybody Wants to Rule the World by Tears for Fears

Your age is the equivalent of a dog that is 3.00195694716243 years old. (Life’s just a big chewy bone for you!)

There are 365 days till your next birthday
on which your cake will have 22 candles.

Those 22 candles produce 22 BTUs,
or 5,544 calories of heat (that’s only 5.5440 food Calories!) .
You can boil 2.51 US ounces of water with that many candles.

In 1985 there were approximately 3.7 million births in the US.
In 1985 the US population was approximately 226,545,805 people, 64.0 persons per square mile.
In 1985 in the US there were 2,425,000 marriages (10.2%) and 1,187,000 divorces (5%)
In 1985 in the US there were approximately 1,990,000 deaths (8.8 per 1000)
In the US a new person is born approximately every 8 seconds.
In the US one person dies approximately every 12 seconds.

In 1985 the population of Australia was approximately 15,900,566.
In 1985 there were approximately 247,348 births in Australia.
In 1985 in Australia there were approximately 115,493 marriages and 39,830 divorces.
In 1985 in Australia there were approximately 118,808 deaths.

Your birthstone is Sapphire

The Mystical properties of Sapphire

Though not meant to replace traditional medical treatment, Sapphire is used for clear thinking.

Some lists consider these stones to be your birthstone. (Birthstone lists come from Jewelers, Tibet, Ayurvedic Indian medicine, and other sources)

Agate, Moonstone, Lapis Lazuli


Your birth tree is

Hazelnut Tree, the Extraordinary

Charming, undemanding, very understanding, knows how to make an impression, active fighter for social cause, popular, moody and capricious lover, honest and tolerant partner, precise sense of judgement.


There are 87 days till Christmas 2006!
There are 100 days till Orthodox Christmas!

The moon’s phase on the day you were
born was full.

————————-

😀

Did much pretty research on myself, eh? 😛

Wish you a nice day!

Bye bye 😉

Out of this world!

OK OK… Alllllllllllright, I understand: I found myself in Iraq, miraculously escaped a suicide booming, then I’ve been kidnapped by Aliens in area 52 in the US, chased by hungry carnivorous in Africa, sharks in the Pacific Ocean, Avalanche in Alp mountains, Cobra snakes & Black Widows in the Amazon forests, not to forget mentioning those CIA agents & KGB who were after me and the “Above Top Secret documents” I carried, and those ghosts, ghouls, elves & demons, just to get that magical lamp from me…

Guess what, ALL that (nope, it wasn’t a dream nor a video game 😀 ) alllllllll that and… I am back here again! When was the last time I made a post to this blog? Oh, the 20th of July! 3 months and… A day!! 😀 3 months in which I had myself in another dimension, somewhere out of where we live – neither this now I am talking about “Sliders” – or at sometime in the Roman Empire 😛

Well well well, just to summarize it all I am sorry for making dust get all over this blog. I know I’ve not been giving my blog the attention it deserves, but in the same time I was soooooooooo busy like… Ah, I know, now you call me Mr. Busy. Everyone in college is complaining to me now: “Qasim, now we get no time talking with you, neither you are having mercy with yourself. Take a break man! Life is not worth all what you’re doing!”

So, because I was – am I am still – so busy, I couldn’t write you anything new, except for this piece of article in Arabic in which I wrote using my i-mate JAMin:

نحن… و الماليزيين!

كنت في ماليزيا عندما بدأت بكتابة هذا المقال. مجال المقارنة بين بلد بلغ عدد سكانه عشرات الملايين و مساحته تجعله من اكبر دول جنوب شرقي آسيا، و بلد لا يكاد يرى على خريطة العالم كمملكة البحرين و لا يتعدى عدد سكانها واحد بالمائة من سكان دولة ماليزيا لا تعتبر مقارنة عادلة، و لكن في محاولة لمعادلة الأمور سأقوم بين مقارنة بسيطة بين معيشة الفرد الماليزي و حياة مواطن بحريني


أنا حالياً في انتظار الباص الذي سيقلني من “بوتراجايا”، حيث بيت الحكومة، و أجمل و أنظف و ارتب منطقة رأيتها في حياتي، لا أوساخ و لا ازدحام، و حيث ارقي الأبنية و الدوائر الحكومية. لن تجد منظراً كهذا في أي بلد عربي، حتى أغنى الدول النفطية لا تملك شيءً كهذا!! الجامعة الوطنية الأولى، و المسجد الوطني كلها موجودة في جزيرة صغيرة من أجمل ما يمكن أن يراه الطالب أو المصلي كل مرة يأتي فيها إلى هنا!

سعر التذكرة إلى المحطة الرئيسية التي اتجه إليها الآن يبلغ رينجتاً واحداً، أو ما يعادل بالـ”عامي” “روبية وحدة”، مائة فلس لا غير. تستطيع بهذه التذكرة أن تستقل أي باص في “بوتراجايا” لتتجه به إلى أي بقعة فيها طوال يوم كامل، تنزل أينما تشاء و تركب متى ما شئت في واحد من أنظف و ارتب الباصات التي استقليها طوال عمري! و بينما كنت أعطي سائق الباص “روبية للتذكرة قابلني بابتسامة عريضة و هو يقول يشكرني “Thank you, thank you!” و ساعدني بكل رحابة صدر على الوصول إلى المسجد الوطني، في حين أصر احد الماليزيين على أن رواتب هؤلاء لا تتجاوز الـ500 رينجت، و راتب بواب الفندق و الذي يحمل حقائبك و أغراضك من غير أدنى فكرة بمغافلتك أو اخذ فلس واحد منك و يرحب بك بأعرض ابتسامة و لا يتهاون بمساعدتك مهما
كانت مشكلتك و يكلم الانجليزية بوضوح، بل و يقوم بشرح التاريخ الوطني الماليزي، الأماكن السياحية في المنطقة و أسعار تذاكر الدخول و تسعيرة سيارة الأجرة و محطات القطارات و المجمعات التجارية، كل هذا في فرد لا يتقاضى شهرياً أكثر من 300 رينجت، ثلاثون ديناراً فقط لا أكثر و لا أقل!!!

هذا الفرد الماليزي الذي تملك حكومته اكبر و أضخم و ارتب بناء و نظام رأيته حتى الآن، في حين أن ماليزي “من أهل البلد” و الهند و باكستان اقرب إليهم منا نحن، هذا الفرد الذي يتقاضى 30 ديناراً شهرياً، و يحذرك من غش سواق التاكسي بل التأكيد على إصرار استعمال العداد – و الذي طبق حديثاً جداً عندي وصولي هناك – بدلاً من الاتفاق على سعر معين، و خوف سائق التاكسي الذي استقلته من وسط المدينة بل و محاولته شغلك بالحديث معك و الضحك و شرحه عن المعالم الحضارية و المباني و الأماكن السياحية، فقط لألا تلاحظ عدم وجود العداد و خوفه بشكل اكبر عندما تنظر إلى رقم السيارة خوفاً من تبليغه إلى الشرطة، و خسارته لرخصته كسائق و حرمانه من مزاولة مهنة سياقة سيارات الأجرة!!


الأمن موجود في كل مكان، إما لمساعدتك على الوصول لمكان معين بابتسامتهم المعتادة العريضة، مرحباً بك إلى ماليزيا و متمنياً لك وقتاً رائعاً هنا، أو منبهاً لك على أهمية عدم رمي المخلفات هنا، أو يطلب منك وضع حقيبتك عنده حتى انتهائك من التسوق في السوبر ماركت متأسفاً لك على هذا الأمر و شارحاً لك الأسباب، و يرجعها لك فيما بعد و هو ينحني احتراماً و متمنياً لك يوماً سعيداً.

القانون هنا يطبق على الجميع. بلاد ذات أطرافٍ مترامية و لكن يطبق فيها القانون بحزم صارم. لا تحاول التحايل على الماليزيين او كسر قوانينهم، فهم سيردون لك الصاع صاعين، و إذا ما قمت بذلك فلن تأخذ بهم الرحمة كونك من خارج البلاد، فمثلما يطبق القانون عليهم سيطبق عليك، لا ينافسها في ذلك إلا سنغافورة، و التي تدفع فيها غرامة قدرها 30 ديناراً إذا ألقيت بعقب سيجارة في الطريق!!


لا تخافوا، الماليزيين بشر مثلنا، لديهم أهوائهم و رغباتهم، و لكن إذا أرادوا إشباعها احترموا غيرهم في ذلك. الحرية لديهم هي كل شيء لا يمس الآخرين يعتبرون أنفسهم أحراراً في التصرف فيها، و ليست كما لدينا: كل شيء يمس أمرنا هو من حريتنا!


ليس هنالك داعي لشرح حال الفرد البحريني، فمعظم قراء هذا المقال بحرينيون. ماليزيا لا تملك نفطاً كما نملك. أسعار الكماليات تقارب مثيلاتها في البحرين و مع ذلك نرى تلك الابتسامة العريضة التي يمتلكها هؤلاء الماليزيين في حين يتقاضى الكثير منهم 300 رينجت شهرياً، بل و يهتمون بك جل الاهتمام عندما تدخل محلاتهم و شغفهم العظيم لمساعدتك.

لماذا؟؟؟ بسبب تلك الروح العظيمة التي يمتلكونها، تلك الروح القتالية و الرغبة في الحياة. قد لا تمتعه تلك الـ300 رينجت و لكنه يصر على الغناء بصوت منخفض و هو يمسح الأرض. النشيد الوطني يصدح في أروقة الفنادق و المجمعات التجارية، بل في سيارات الأجرة و حتى هؤلاء الذي يبيعون في المتاجر الكبرى. أجل، إنه عيدهم الوطني، و لكن هذه الروح تستمر حتى بعد انتهاء العيد الوطني. يستمر ذلك العامل بتنظيف الممر بكل همة و نشاط، و هو يدندن أغنيته المفضلة


حكومتهم صارمة. و مع ذلك فهم سعيدون بها. “مهاتير… جوود!” يشير سائق سيارة الأجرة بإصبع الإبهام إلى الأعلى… مهاتير محمد هو رئيس الوزراء الأسبق، و هو على علاقة وثيقة برئيس وزراء مملكة البحرين. الكل في ماليزيا يحترمه على الرغم من سياسته المتشددة، فهو الذي بنى ماليزيا الحديثة. المسألة ليست في صرامة القوانين فحسب، بل التزام الجميع بتنفيذها، بدءً من الشرطي و انتهاءً بالمواطن العادي. السر هو في الانضباط و الالتزام الشديدين، و القناعة الأشد بأن كل تضحية هي في صالح ماليزيا، فالقانون يسري على الجميع، من المواطن المغلوب الحال إلى رئيس الوزراء.

أنا الآن داخل برجي كوالالمبور، و اللذان يعتبران الفخر الوطني للماليزيين على اعتبارهما الأعلى في العالم، حتى أعلى من البرجين اللذان دمرا في 11 سبتمبر. عند دخولي من البوابة الرئيسية اعترض طريقي أنا و أبي عرض لجهاز تدليك. بعد حوار قصير مع المشرفة على أجهزة التدليك – و التي لم تقصر في شرح عمل الأجهزة و سريان الدم في أجهزة الدورة الدموية و استعمالاتها في العلاج الطبيعي و إعادة التأهيل- تبين أنها تحمل شهادة جامعية في الكيمياء الحيوية!!

لم تصر على العمل في مختبر و الحصول على راتب قدره كذا، بل اكتفت كبداية – على راتب لا يتجاوز في نظري في أفضل الأحوال 80 ديناراً مرتدية ثياباً غريبة كتلك الموجودة في دعاية الجهاز و الوقوف طوال اليوم في محاولة لإقناع الناس بشراء جهاز التدليك هذا و بكل أريحية و طيبة نفس!
لو تكرر السيناريو في البحرين لكان الذي يبيع غير بحريني. لماذا؟ ليس لأن الخيار المفضل هو الأجنبي، و لكن البحريني سيرفض رفضاً قاطعاً عملاً مثل هذا بشهادة كتلك و راتب3 أضعاف هذا الراتب. لا ألوم الفرد البحريني على ذلك، فحتى لو “فكر” بالعمل في مهنة مثل هذه، سيهبط عزيمته الذين هم من حوله، و قد يلومه والديه\ والديها على اتخاذ عمل كهذا. “ربيناك و تعبنا عليك و صرفنا دم قلبنا على دراستك و آخرتها تشتغل هالشغلة؟ ويش بيقولون الناس عنا الحين؟”. و “لها” سيقال:”يالي ما تستحين على وجهش تشتغلين لينا شغلة جذي؟ ويش نطلع قدام الناس إحنا؟؟

المجتمع البحريني مجتمع محافظ، قائم على العادات و التقاليد أكثر من الالتزام الديني البحت. حتى و إن كان حظ المرأة فيه أفضل من غيره في البلدان المجاورة. فقد استغرب سائق الأجرة بل و استنكر بشدة عدم سماح دولة كالسعودية – و التي تعتبر لدى الكثير من الماليزيين الدولة الإسلامية العليا لكونها تحتضن الكعبة المشرفة و مسجد الرسول بالمدينة المنورة – و لكنهم يعتبرون مسألة خروج المرأة للعمل و قيامها بالمهام المتعددة أمر لا يقبل المساومة.

نحن مسلمون، و لكن ذلك لا يعني حرمان ماليزيا من أكثر من نصف قوتها العاملة” أخبرني موظف الاستقبال بالفندق أثناء حديث ودي معه. يعتبرون الدين وسيلة للمساعدة، لتأكيد الأخلاق الحميدة و حسن المعاملة، و لإبعاد الناس عن الغش و استعمال الطرق الملتوية. أنهم لا ينظرون للدين تلك النظرة التزمتية و التي تمنعهم من التقدم و التطور. الدين بالنسبة لهم هو الهوية و طريقة المعاملة الحسنة التي أتحفونا بها كل يوم هنا، لا التفريق بين دين و آخر و طائفة و أخرى. انهم يركزون على الأمور التي توحدهم، لا التي تفرقهم.

في دعايتهم الشهيرة، و التي تظهر فيها عبارة “ماليزيا… آسيا الحقيقية!” مع برجي “بتروناس” أطول برجين في العالم مع أربع فتيات يمثلن الطوائف الأربع الرئيسية، الصينية و التايلندية و الهندية و الملاي، الطائفة الأكبر و التي تمثل الأغلبية الساحقة مع الصينية. “كلا، أنا ماليزي! و لكن جدي الأكبر أتى من الصين”، هكذا رد سائق الباص الذي اقلنا إلى “جنتينج“. الهوية الماليزية فوق كل شيء، حيث يرفض الماليزيين من الطائفة الصينية دعوتهم بالصينيين، و لكنهم يعترفون بأصولهم الصينية. الكل يعيش بسلام هنا، و لا توجد طائفة أدنى أو أعلى من الأخرى. فحتى الطوائف المختلفة تستطيع التزاوج من بعضها البعض بكل حرية، من غير وجود حساسيات أو عوائق
مجتمعية أو فردية، و هو أمر ممكن و لكن ليس بالسهل في مجتمع مثل مجتمعنا طغت فيه الطائفية على العديد من المفاهيم الإنسانية.

أنا الآن قي طريقي إلى المطار، أكمل كتابة هذا المقال مسترجعاً الأوقات التي أمضيتها هنا، بدأً من لحظات الاسترخاء بجانب بركة السباحة، و لحظات تأمل غروب الشمس الساحرة في “لنكجاوي” حيث اختلطت الألوان البرتقالية و البنفسجية و الحمراء و الداكنة عند غروب الشمس في مشهد لا يرى إلا على ظهور البطاقات البريدية. و كذلك أطباق المأكولات البحرية و أكياس التسوق الثقيلة و البازارات الشعبية الليلية و غيرها الكثير مما لا يسعفني تذكرها الآن، حيث أثقلت آلة التصوير الرقمية خاصتي بالكثير الكثير من الصور الرائعة. لا اذكر مواقف صعبة واجهتني هناك، و لم تحصل لي مواقف اختلفت فيها مع ماليزيين لم تخلوا من اعتذار و محاولة لتعويض الأمر من جانبهم بأي طريقة. أسبوعين لم اقضي مثلهما بحياتي في بلد من ترتيب و نظام كهذا الذي رأيته هنا في ماليزيا… آسيا الحقيقية!

Wish you a great night! And… A greater Ramadan 😉

Bye bye!